الموضة

نصائح من المطلعين: لمحة سريعة عن صعود نجم الهند في عالم الأزياء مع ديپا بولر خوسلا

الهند في طريقها إلى الصعود الشاهق في مجال صناعة الأزياء العالمية.

بفضل جمال التطريز وتشكيلة من الألوان الزاهية، احتفظت الهند بمكانتها دومًا كمصدر لإلهام المصممين، لكن تنامي رصيد البلاد من الأسماء الرنانة – بدءًا من 'مانيش أرورا' وحتى 'كانيكا غويال' – فضلاً عن تمتعها بقطاع صناعي قوي وجمهور من المتسوقين المعتادين على التكنولوجيا، جعل من الهند بلدًا ذات تأثير متنامٍ على المسرح العالمي للموضة.

وفي فعاليات مثل أسبوع الموضة الهندي وأسبوع "لاكمي" للموضة في مومباي، أصبحت التصميمات التقليدية للبلاد محط الأنظار، فيما يُبدع العديد من النجوم الواعدين في الهند تشكيلات من الأزياء تمزج ما بين أذواق الموضة الغربية والموضة العصرية.

"هناك ميل للابتعاد عن الموضة السريعة؛ فالزبائن باتوا مهتمين بمعرفة مصدر الملابس ومستوى جودة الخامات وأساليب الصنع"، وفقًا لما تراه الإنفلونسر هندية المولد "ديپا بولر خوسلا" خلال الحديث الذي تجاذبنا أطرافه معها في كواليس أحدث جولة تصوير للحملة الإعلانية للأزياء في The Bicester Village Shopping Collection (مجموعة قرى بيستر فيلاج للتسوق).

"كنت قد ارتديت فستانًا من أعمال المصمم الهندي 'سابياساتشي موخيرچي' في حفل زفافي، وأعتقد أنه سيكون من الأسماء التي سيكون لها تأثير طاغٍ،" كما أضافت "ديپا". "لديه إيمان صادق بمهارة الصنع الهندية وبالأنماط التقليدية، وهو ينتقل بتلك الأفكار إلى مقياس عالمي، لذلك، سيكون من المشوق مشاهدة أعماله".

إن تبني روح الإتقان التقليدية والاحتفاء بتاريخ الهند الحافل في مجال المنسوجات باتا من المشاعر الشائعة بين العديد من المصممين الهنود الصاعدين على الساحة العالمية.

"كنت قد التقيت في وقتٍ سابق من هذا العام بالمصمم 'آشيش' [على منصة أزياء أسبوع لندن للموضة]. وهو مصمم هندي مقيم بالمملكة المتحدة، وكانت تشكيلة أزيائه تضم تصميمات تعكس تلك الأفكار من الأسواق المحلية في الهند – وكانت مصنوعة بلمسة من الجمال الفائق"، كما تذكر "ديپا".

إنها بلد يبرع في مزج التقاليد بالابتكار.

Diipa Büller-Khosla

Model

ولا يخفى على عارضة الأزياء الإنفلونسر – التي حازت مؤخرًا لقب "أبرز إنفلونسر خلال العام" – الإمكانات الهائلة التي توفرها التكنولوجيا، إذ تقول: "من بين أجمل ما يميز الهند هو التزامها بالتقاليد، مع تطلعها المشرق إلى المستقبل وما يأتي به من تقدم تقني. "لقد انتقلنا مباشرةً إلى الهاتف الذكي، والآن أصبح العملاء في الهند على وعي كبير بمزايا الهاتف فيما يتعلق بالتسوق. الهند بلد يبرع في مزج التقاليد بالابتكار."

وبفضل انستغرام ووسائط التواصل الاجتماعي، يمكن للعملاء الاطلاع على الاتجاهات السائدة في الغرب بشكل أسرع كثيرًا. وهناك صعود مستمر للمصممين الهنود طوال الوقت، والذين يقومون بإجراء هذا المزيج ما بين خطوط الموضة الغربية والهندية."

"ومع تنامي حجم الطبقة الوسطى في الهند في كل لحظة، يتيسر لمزيد من الناس التسوق وشراء أغراضهم على وجه أسرع – إنها فترة مشوقة للهند؛ فالعالم بأسره يتطلع إلى الهند ليلتمس منها الإلهام".